latakia.jpg2 - Copy

قوات الأمن الحكومية تنصب حواجز جديدة في مدينة اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

نشرت قوات الأمن السوري الحكومية، صباح اليوم، عدداً من الحواجز الجديدة التابعة لها داخل مدينة اللاذقية.
وبيّن الناشط المدني المعارض، علاء اللاذقاني، لمكتب أخبار سوريا أنّ قوات الأمن وضعت ثلاثة حواجز في المدينة، أحدها عند مدخل مشروع الصليبة، والآخر عند باب المرفأ بالقرب من المشفى الوطني، كما وضعت آخراً أمام مقبرة الروضة في مدخل اللاذقية الشمالي.

ولفت اللاذقاني، أنه سجّل اعتقال ثلاثة أشخاص عند تلك الحواجز، حيث اعتقل شابان من أمام حاجز الصليبة، ورجل مسنّ عند حاجز المرفأ.

يشار إلى أن ناشطين معارضين من اللاذقية قدّروا عدد الحواجز داخل المدينة بـ 100 حاجز، تم نصبها منذ ثلاثة أعوام إبان إنطلاق المظاهرات المناهضة للنظام السوري في آذار 2011.

الكاتب: ريما عز الدين

Share Button
halab

انقطاع مياه الشرب عن كامل محافظة حلب جراء عطل فني بمحطة الخفسة

مكتب أخبار سوريا – حلب

انقطعت، صباح اليوم، مياه الشرب عن محافظة حلب بالكامل بسبب انخفاض منسوب المياه في محطة الخفسة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بريف المحافظة الشرقي.

وأفاد أبو علاء الحلبي، مدير مكتب الإعلام في إدارة الخدمات التابعة لجبهة النصرة المعارضة، مكتب أخبار سوريا بأنّ مياه الشرب انقطعت صباح اليوم عن كامل مدن وبلدات محافظة حلب، سواء تلك الخاضعة لسيطرة المعارضة أو لسيطرة النظام، بسبب انخفاض منسوب المياه في محطة الخفسة.

وقال المصدر إن انخفاض المنسوب سببه “عطل فني” بآليات المحطة ذاتها التي تضخ المياه من نهر الفرات، وهو ما أدى أيضاً إلى “توقف عمل محطة حي النيرب”، شرقي مدينة حلب.

يذكر بأنّ محطة الخفسة هي المحطة الرئيسة في حلب التي تعمل على تنقية وفلترة المياه التي تُضخ إليها من نهر الفرات، لتعاود ضخها عبر أنابيب إلى مدن وبلدات المحافظة.

الكاتب: كارة السفراني

Share Button
sn.edleb 20-5-2015

بكادرٍ طبي مؤلف من طبيب و10 ممرّضين.. نقطة طبية تخدم أكثر من 60 ألف مدني بظروف صعبة في خان شيخون بإدلب

مكتب أخبار سوريا- إدلب

تعد مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، الخاضعة لسيطرة المعارضة منذ عام تقريباً، إحدى المدن التي تعاني أوضاعاً طبية صعبة. إذ تحتوي خان شيخون على على نقطة طبية واحدة، وتعيش في ظلّ القصف المستمرّ الذي يشنّه عليها الطيران السوري النظامي بالبراميل المتفجّرة والصواريخ، وما يخلّفه ذلك من قتلى وجرحى مدنيين.

وفي حديثٍ لمكتب أخبار سوريا، أوضح طبيب الطوارئ ومدير النقطة الطبية في خان شيخون، عبد المعطي الغضبان، أن النقطة “تخدم أكثر من 60 ألف مدني” ضمن طابقٍ أرضي، وذلك من أجل حماية المرجعين والمرضى من القصف اليومي الذي تشهده المدينة.

وأشار الطبيب إلى أن الكادر الطبي يتألف من طبيبٍ واحد فقط و 10 ممرضين، وذلك بعد أن هاجر معظم العاملين في القطاع الصحي المدينة جراء القصف والمعارك المستمرة على أطرافها.

وأشار الغضبان، إلى أن النقطة الطبية تعمل “بكاردها المتواضع” على مدار 24 ساعة، من أجل سدّ احتياجات المدنيين الطبية قدر الإمكان، مبيّناً أن “جميع العاملين فيها متطوعون”، لا يتقاضون أية رواتب شهرية، في غياب أي دعمٍ من أية هيئةٍ أو منظمةٍ خارجية.

أما عن الصعوبات التي تعاني منها النقطة، تابع الغضبان إنها تتلخص في النقص “الشديد” بالأدوية والمعدّات، في ظلّ الإقبال الشديد عليها، بالإضافة إلى “عدم وجود غرفة عمليات وأطباء اختصاصيين”. كما قال المدير إن العمل في طابقٍ أرضي “غير مناسب للعمل الطبي”، على حد تعبيره.

وطالب الغضبان الهيئات الإغاثية الطبية والمنظمات الخارجية بتأمين الدواء الكافي لأهالي خان شيخون، بالإضافة إلى سيارة إسعاف، وتغطية الكلفة التشغيلية اللازمة لاستمرار عمل النقطة من خدمات ورواتب للمرضين، منوهاً أنّ خان شيخون كانت تحوي قبل بدء الاحتجاجات المناهضة للنظام السوري عام 2011، أربعة مشافي مجهّزة بكافة المعدات، بالإضافة إلى وجود أكثر من 50 طبيباً بمختلف الاختصاصات.

يذكر أنّ النقطة الطبية في مدينة خان شيخون تأسست في بداية شهر آب من العام الماضي، ضمن إمكانيات وخبرات بسيطة، حيث تشهد الكثير من مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي الخاضعة لسيطرة المعارضة قصفاً مكثفاً من قبل الطيران والمدفعية النظاميين، ما تسبّب بتهدّم المشافي المتواجدة فيها، العامل الذي خلّف معاناة إنسانية طبية للمدنيين.

‫‬الكاتب: سوار الأحمد

Share Button
11329943_378428029008700_7236264837221060932_n

مقتل وإصابة مدنيين في قصف للطيران النظامي على جرجناز و بنش بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

لقي مدنيان مصرعهم وجرح آخرون، أمس، إثر قصف شنّه الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي على مدينتي جرجناز وبنش الخاضعتين لسيطرة المعارضة بريف إدلب.

وبيّن الناشط الإعلامي عبد الرزاق ماضي، لمكتب أخبار سوريا، أنّ الطيران النظامي استهدف بالصواريخ الفراغية منازلاً سكنية على أطراف مدينة جرجناز الشمالية، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة أربعة آخرين بجروح متوسطة، تم نقلهم من قبل الأهالي إلى المشفى الميداني في المدينة، كما أدى القصف لأضرار “بالغة” بمنازل المدنيين.

في حين، استهدفت المقاتلات الحربية النظامية بصاروخين فراغيين مدينة بنش بريف إدلب الشرقي، ما أسفر عن إصابة ستة مدنيين بجروح متوسطة، أغلبهم من عائلة واحدة، ومن بينهم طفلان، كما أدى القصف إلى تدمير منزلين “بشكل كامل”، بحسب ما أفاد المصدر.

وأشار ماضي إلى استهداف الطيران المروحي النظامي، بلدة كنصفرة وقرية الصحن بمنطقة جبل الزاوية الخاضعة لسيطرة المعارضة جنوب مدينة إدلب، بستة براميل متفجّرة استهدفت أراضٍ زراعية، اقتصرت أضراراها على المادية فقط.

‫الكاتب: إسلام يوسف

Share Button
sn.halab 21-5-2015

مقتل 12 عنصراً من جبهة النصرة في قصف لطيران التحالف الدولي على بلدة التوامة بحلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

قُتل مساء أمس، 12 مقاتلاً تابعين لجبهة النصرة المعارضة، والتابعة لتنظيم القاعدة الجهادية، جراء قصف شنّه الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي، على أحد مقرتها في بلدة التوامة بريف حلب الغربي.

ذكر الناشط الإعلامي سليمان الحلبي، لمكتب أخبار سوريا، بأنّ الطيران الحربي استهدف مبنى مجلس المدينة الحكومي الذي تتخذه جبهة النصرة مقراً لها داخل التوامة.

وأكد الحلبي بأنّ 12 مقاتلاً قتلوا حيث كانوا موجودين داخل المبنى الذي دمّر “بالكامل” وكذلك عدد من المباني السكنية التي تحيط به.

يذكر بأنّ هذه المرة الثانية الذي يستهدف بها طيران التحالف الدولي مقرات لجبهة النصرة في ريف حلب الغربي حيث استهدف في تشرين الأول من العام الماضي مقراً للجبهة في جمعية ريف المهندسين السكنية، ما أدى حينها إلى مقتل 70 مقاتلاً.

الكاتب: كارة السفراني

Share Button
sn.halab 21-5-2015

قتلى عسكريون ومدنيون في قصف لطيران التحالف الدولي على مقر لجبهة النصرة بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا- إدلب

قتل، أمس، عدد من المدنيين والعسكريين من عناصر جبهة النصرة والمرتبطة بتنظيم القاعدة الجهادي، إثر قصف نفذه الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي بغارة جوية مستهدفاً مقراً لهم في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أبو فيصل الإدلبي، لمكتب أخبار سوريا، إنّ 14 مقاتلاً من جبهة النصرة قتلوا وأصيب آخرون جراء قصف لطيران التحالف على مقرهم بين بلدتي كنصفرة والبارة في منطقة جبل الزاوية الخاضعة لسيطرتهم.

وأسفر القصف أيضاً، كما تابع المصدر عن مقتل 11 شخصاُ بينهم تسعة أطفال، بالإضافة إلى تهدم منزلين سكنيين “بشكل كامل” يقعان بالقرب من مكان الاستهداف.

الجدير بالذكر أنها المرة الثانية التي يقصف بها طيران التحالف ريف ادلب بعد قصفه مقرات للنصرة في بلدة كفر دريان بريف إدلب الشمالي في أولى غاراته بسوريا أواخر شهر أيلول من العام الماضي.
‬‬

الكاتب: سوار الأحمد

Share Button
palmyra

تنظيم الدولة الاسلامية يمشط أحياء تدمر بحثاً عن جنود نظاميين وانقطاع تام للتيار الكهربائي عن المدينة بريف حمص

مكتب أخبار سوريا- حمص

انتشر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، اليوم، في كافة أحياء مدينة تدمر التي سيطروا عليها أمس، بحثاً عن مطلوبين من القوات النظامية، فيما انقطع التيار الكهربائي عن كامل أحياء المدينة.

وبيّن الناشط الإعلامي المعارض وائل الحمصي، أنّ التنظيم وجّه تعميماً إلى سكان المدينة عبر مآذن الجوامع بضرورة الإبلاغ عن أي عسكري نظامي مختبئ فيها، وعدم التستر عليه، مهدداً بمعاقبة المتستر بنفس عقوبة العسكري، لافتاً أنّ التنظيم ألقى القبض على عدد من الجنود كانوا مختبئين في المنازل السكنية بالمدينة واقتادهم إلى جهة مجهولة.

وتابع الحمصي أنّ التيار الكهربائي مازال مقطوعاً عن المدينة منذ ليل أمس، جراء الضرر الذي لحق بالمحولات الكهربائية بفعل للاشتباكات والقصف الذين دارا فيها.

فيما أكد المصدر انسحاب قوات الجيش النظامي من خنفيس والصوانه شرق تدمر إلى جهة مجهولة بعد أنّ كانوا متمركزين فيهما بعد انسحابهم من المدينة.

الكاتب: أحمد الشمالي

Share Button
homs

تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على مدينة تدمر بريف حمص بشكل كامل

مكتب أخبار سوريا – حمص

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية مساء أمس، على مدينة تدمر بريف حمص الشرقي بشكل كامل بعد معارك مع قوات من الجيش السوري النظامي سقط خلالها عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وبيّن الناشط الاعلامي المعارض عبد الغفار الحمصي، لمكتب أخبار سوريا، أنّ التنظيم خاض معارك “عنيفة” مع قوات الجيش النظامي عند فرع الأمن العسكري قبل أن يتقدم باتجاه سجن تدمر ويطلق سراح 11 ألف معتقلاً كانو داخله، لافتاً أنّ القوات النظامية كانت قد نقلت عدداً من المعتقلين السياسين والعسكرين مقدراً عددهم بـ 8000 سجين إلى سجن صيدنايا قبل فترة من الآن، حسب وصفه.

وبيّن الحمصي أن التنظيم أسر المئات من جنود الجيش النظامي وقوات الدفاع الشعبي كما سيطر على العشرات من مستودعات الزخيرة وعشرات الدبابات والأسلحة.

وأكد الحمصي أن قوات الجيش النظامي المتمركزة في مطار تدمر وفرع الوحدات الخاصة انسحبت من المدينة باتجاه مناجم الفوسفات في خنفيس والتي تبعد عن مدينة تدمر حوالي 40 كيلو متر إلى الشرق.
وكان الطيران الحربي النظامي قد شنّ عشرات الغارات على تدمر بعد سيطرة التنظيم عليها، ماتسبب بدمار واسع بمنازل المدنيين.

من جانبه، أكد شاهد العيان جاسم العبد، لمكتب أخبار سوريا، أنّ عشرات الجثث التابعة للعناصر النظامية شوهدت ملقاة في شارع الوادي بمدينة تدمر إضافة لعدد من السيارات المحترقة.

فيما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا، أن القوات النظامية انسحبت من مدينة تدمر بعد تأمين خروج الأهالي منها.

في حين قال ناشطون مؤيديون للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن 72 جريحاً و16 جثة تعود للعناصر النظامية وصلت ليل أمس إلى مشفى الزعيم بحي عكرمة بمدينة حمص.

الكاتب: أحمد الشمالي

Share Button
sn.hama 21-5-2015

إصابة مدنيين في قصف للطيران المروحي النظامي على عدة مناطق بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

قصف الطيران المروحي التابع للجيش السوري النظامي، أمس، عدّة مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حماة، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى ودماراً في الأبنية السكنية.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد محمد، لمكتب أخبار سوريا، إنّ الطيران المروحي استهدف بـ 23 لغماً بحرياً بلدة اللطامنة، ما أسفر عن دمار “جزئي” في عدة منازل سكنية.

كما قصفت المقاتلات الجوية، بـ 14 لغماً بحرياً، قرى جسر بيت الراس و العنكاوي والعمقية والحواش في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، ، ما أسفر عن تهدّم بالمنازل السكنية من دون تسجيل ضحايا مدنيين نظراً لخلو هذه المناطق من السكان ، حسب ما بين المصدر.

في سياق متصل؛ قصف الطيران المروحي، أمس، ببرميلين متفجّرين قرية قبر فضة في ريف حماة الغربي، ما أسفر عن سقوط ثلاثة جرحى وتهدم منزل سكني، في حين استهدف ببرميلين متفجّرين أيضاً قرية الزكاة في ريف حماة الشمالي ما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين وأضرار مادية بمنزلين سكنيين.

الكاتب – سوار الأحمد

Share Button
edleb

مقتل وإصابة العشرات من المدنيين في قصف جوي على دركوش بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

لقي 25 مدنياً مصرعهم وجرح العشرات، أمس، جراء قصف جوي شنّته المقاتلات الحربية التابعة للجيش السوري النظامي على بلدة دركوش الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف مدينة جسر الشغور الشمالي.

وبيّن الناشط الإعلامي المعارض طارق عبد الحق، لمكتب أخبار سوريا، أنّ الطيران الحربي استهدف بالصواريخ الفراغية مسجداً وعدداً من المنازل السكنية وسط دركوش، ما أدّى إلى مقتل 25 مدنياً على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 30 آخرين بجروح متفاوتة، بعضهم بحالة “خطرة”، ومن بينهم أطفال، تمَّ نقلهم إلى المشافي الميدانية في البلدة.

وأشار المصدر، إلى أن القصف أدى لدمار “هائل” بمنازل المدنيين واحتراق عدد من سياراتهم، بالإضافة لأضرار “بالغة” ببعض المحلات التجارية، لافتا إلى قيام عناصر فرق الدفاع المدني بإخماد الحرائق الناجمة عن القصف وإعادة فتح الطرقات في البلدة.

ويذكر أنّ الطيران النظامي كثّف من طلعاته الجوية على مدينة إدلب وريفها، مسجلاً 113 غارة على الأقل، خلال 24 ساعة الماضية، تركزت معظمها بمحيط معسكر المسطومة ومدينة جسر الشغور وريفها.


الكاتب: إسلام يوسف

Share Button